سفير قطر لدى النمسا: "القطاع الصناعي في قطر يمتلك إمكانيات كبيرة لقيادة معدلات النمو"

سفير قطر لدى النمسا:

فيينا – المكتب الإعلامي - 05 ديسمبر

أكد سعادة الشيخ علي بن جاسم آل ثاني سفير دولة قطر لدى جمهورية النمسا وممثل دولة قطر الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية /اليونيدو/ أن القطاع الصناعي في قطر يمتلك إمكانيات كبيرة ستؤهله لقيادة معدلات النمو خلال السنوات القليلة المقبلة في ظل الخطط والاستراتيجيات التي تم وضعها والتي تتوافق مع المتغيرات الجديدة التي طرأت على الساحة الاقتصادية العالمية.

وقال سعادة السفير، في كلمة ألقاها أمام الدورة السابعة عشرة للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية /اليونيدو/، إن دولة قطر خطت خلال فترة زمنية قصيرة خطوات ثابتة وقوية في كافة المجالات الصناعية، بحيث قامت بتنويع الصناعة وتطوير الصناعات المساندة مثل صناعة الحديد والصلب والأسمنت والصناعات الغذائية، وعملت أيضا على إرساء بنية أساسية متطورة قادرة على خدمة الصناعات الوطنية والاستجابة لاحتياجاتها وتحدياتها المستقبلية ، مما ساعد على النهوض بالقطاع الصناعي وزيادة تنافسيته، كما أتاح قيام المشاريع العملاقة التي يجري تطويرها في مجالات الطاقة وتحلية المياه.

وأوضح أن التنمية الاقتصادية تشكل عنصرا أساسيا في رؤية قطر الوطنية 2030 ، فهي بمثابة المحرك للتطور من خلال توفيرها الكثير من الفرص وضمان حياة أفضل للقطريين، فتنمية اقتصاد قطر تعني إيجاد توازن بين الاقتصاد القائم على النفط واقتصاد أكثر اعتمادا على المعرفة، وذلك سعيا الى تنويع الاقتصاد القطري وضمان مناخ أعمال مستقر ومستدام.

كما أشار سعادة السفير إلى أن دولة قطر تنتهج سياسة اقتصاد السوق المفتوح، وسن التشريعات المناسبة بغية إيجاد بيئة مناسبة للمنافسة المشروعة والبعيدة عن الممارسات الاحتكارية، وحماية المنشآت الصناعية من الإغراق والممارسات الضارة.

وخلص سعادة الشيخ علي بن جاسم آل ثاني، في كلمته، إلى أن التقدم الاقتصادي والاجتماعي للمجتمعات الحديثة لم يعد يخضع للتطور التلقائي أو يترك رهنا للظروف المتغيرة، وإنما أصبح يعتمد على عملية طويلة الأمد ذات أهداف مرسومة مسبقا عمادها الرؤية الواضحة والتخطيط السليم، الأمر الذي دفع قطر لوضع رؤيتها الوطنية الشاملة 2030 حرصا منها على مصلحة أجيالها حاضرا ومستقبلا.