قطاع النفط والغاز

يشكل النفط و الغاز العمود الفقري لاقتصاد دولة قطر في حين تبذل الدولة جهداً كبيراً لتنويع مصادرها من أجل تخفيف اعتماد البلاد على هذه الموارد الطبيعية.
وتسعى القيادة القطرية إلى زيادة الطاقة الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال حيث يستند أغلب الناتج المحلي والإجمالي لدولة قطر على النفط والغاز وما يصاحبها من أنشطة صناعية وسيظل موقف قطر بارزا في سوق الطاقة العالمية لعدة سنوات قادمة باعتبارها أكبر مورد للغاز الطبيعي المسال في العالم، بما يصل إلى ربع إمدادات الغاز الطبيعي المسال العالمية.

وتقوم قطر للبترول (QP) المملوكة بالكامل للدولة بكل عمليات صناعة النفط والغاز في قطر ويتم إنتاج البترول القطري من حقول برية وأخرى بحرية من أهمها:

حقل دخان البري وحقول العد الشرقي ،وميدان محزم، وبو الحنين، والبندق، والشاهين، والريان، والخليج، والكركرة وطبقات (أ) البحرية.

غاز الشمال

يعد حقل غاز الشمال من أكبر حقول الغاز الطبيعي غير المصاحب في العالم، ويقع الحقل الذي تم اكتشافه سنة 1971 في المياه المغمورة شمال شرقي شبه جزيرة قطر ويصل إلى عمق مائي يتراوح ما بين (15-70) متراً، و يمتد الحقل على مساحة 6000 كيلو متر مربع ويحوي حوالي (900) تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي أي ما يمثل 20% من احتياطي العالم من الغاز مما يضع دولة قطر في المرتبة الثالثة عالميا بعد روسيا الاتحادية وإيران.
كما تم اكتشاف حقل غاز جديد يحوي 2,5 ترييلون قدم مكعب من الغاز الطبيعي شمال (4) ضمن المياه البحرية.

أهم مؤسسات وشركات النفط والبترول في قطر