دول مجلس التعاون


ترتبط دولة قطر بعلاقات وروابط وثيقة الصلة مع دول مجلس التعاون الخليجي تشمل النظم الدستورية والتشريعية والسلطات التنفيذية وإقامة المشاريع المشتركة والتبادل التجاري والحركات الاجتماعية وكذلك المجتمع المدني وحقوق الانسان، وتهدف إلى تعميق الوحدة وزيادة التكامل والتنسيق وتوثيق البنى الأساسية بشتى المجالات فيما بينها وبين كل دولة من دول مجلس التعاون.

وتلتزم قطر بعدد من الاتفاقيات المبرمة مع دول مجلس التعاون منها:


  • اتفاقية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لمكافحة الإرهاب.
  • اتفاقية الاتحاد النقدي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
  • الاتفاقية الأمنية بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
  • اتفاقية المقر بين حكومة دولة قطر ومركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
  • اتفاقية إطارية للتعاون الاقتصادي مع كل من (تركيا-المير كوسور-الصين-الهند-باكستان).
  • مذكرات تفاهم بشأن الحوار الاستراتيجي مع كل من (الصين-روسيا-اليابان).
  • اتفاقية التجارة الحرة مع كل من سنغافورة، رابطة التجارة الحرة الأوروبية (افتا).
  • اتفاقية إقامة منطقة حرة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والجمهورية اللبنانية.

الدول العربية

القضايا العربية والعمل العربي المشترك

تتسم علاقات قطر بالترابط والتعاون مع الدول العربية، فقد اتخذت قطر عددا من المواقف المؤثرة التي ساهمت في دعم الدول العربية وتشكيل مواقفها اتجاه قضاياها السياسية الهامة، ولعبت دورا فاعلا في صناعة مستقبل جديد لتلك الدول تحقيقا للمصالح العربية المشتركة، فكانت داعمة للثورة في اليمن ، ومساندة للثورة الليبية إلى حين انتصارها، كما ساندت مصر سياسيا واقتصاديا في ثورتها، وما زالت تؤيد الشعب السوري لنيل حريته ومطالبه.

وتقوم دولة قطر أيضا بزيارات رسمية للدول العربية تعمل بها على مناقشة الأمور والقضايا المشتركة ووضع خطط وبرامج إصلاحية تهدف إلى حل المشكلات التي تواجهها أي دولة عربية، ومن أبزرها زيارة سمو أمير البلاد المفدى لقطاع غزة حيث دشن خلالها سموه عددا من المشاريع
التنموية التي تنبئ بخير بداية لنهاية معاناة الشعب الفلسطيني.

وبرز دور قطر في علاقاتها مع الدول العربية من خلال المساعدات الانسانية التي قدمتها  للعديد من الدولكلبنان وفلسطين وسوريا ومصر وإقليم دارفور، وتستمر قطر في إمداداتها بالمعونات التي تهدف من ورائها لإعادة بناء الوطن العربي واستتباب الأمن به.